آخر الأخبار

رمادا عجمان ينضم لميثاق “الأثر العالمي” التابع للأمم المتحدة


Sep 7 • أخبار ومقالات, العناوين الرئيسية, فنادق • مشاهدات 204 •

FacebookTwitterGoogle+PinterestTumblrPocketGoogle GmailShare

تنظيم اجتماع توجيهي لمناقشة المبادئ العشرة الأساسية للمبادرة

يعلن فندق وأجنحة رمادا عجمان بكل فخر عن انضمامه لميثاق “الأثر العالمي” الخاص بالأمم المتحدة، والذي يُعد بمثابة المبادرة الأكبر في العالم فيما يتعلق بالمسؤولية الاجتماعية المؤسسية.

وللشروع في عضويته، اجتمعت الأطراف المعنية في الفندق في لقاء توجيهي ترأسه كل من أيلا باجوا وهداية منصور الفلاسي، ممثلتي الشبكة المحلية لميثاق “الأثر العالمي” التابع للأمم المتحدة في الإمارات. وجرى خلال هذا الاجتماع تقديم لمحةً عامةً بشأن المبادئ العشرة الأساسية للمبادرة، والتي تتعلق بمجالات حقوق الإنسان والعمل والببيئة ومكافحة الفساد، فضلاً عن عرض الأهداف العالمية للتنمية المستدامة.

وفي هذا الصدد، علّق افتخار حمداني، المدير العام لفندق وأجنحة رمادا عجمان، بحماس شديد قائلاً: “نتشرف بأن نكون جزءاً من ميثاق الأثر العالمي التابع للأمم المتحدة! وتعمل إدارتنا دوماً على ضمان رفاهية وراحة القوى العاملة لدينا، ويتبين ذلك من خلال حرصها على المشاركة بفعالية في العديد من المبادرات المستدامة والمشاريع الخيرية على مر السنين. ونسعى من خلال عضويتنا هذه لتعزيز ممارساتنا التجارية الحالية وتحسين برامجنا الخاصة بالمسؤولية الاجتماعية للشركات. وسنعمل جاهدين لكي نصبح نموذجاً مسؤولاً في مجالنا وفي المجتمع، ولنكون في النهاية مصدر إلهام لنظرائنا في هذا القطاع كي يؤدوا ما عليهم نحو اقتصاد عالمي مسؤول اجتماعياً”.

هذا فيما عبرت ممثلة الشبكة الاجتماعية لميثاق “الأثر العالمي” التابع للأمم المتحدة عن دعمها للفندق قائلة:  “نعتز كثيراً بانضمام رمادا عجمان لميثاق الأثر العالمي، المبادرة الأكبر في العالم فيما يتعلق بالمسؤولية الاجتماعية للشركات، ونتشرف بأنه قد أصبح جزءاً من الشبكة المحلية لميثاق الأثر العالمي التابع للأمم المتحدة، والتي تُعتبر في الواقع الشبكة الأكثر نمواً ونشاطاً في العالم. إننا نركز من خلال عملنا كشبكة على إضفاء الطابع المحلي على أهداف التنمية المستدامة، والتأكد من أن التزامنا بالمبادئ العشرة لميثاق الأثر العالمي المتفق عليها في جميع أنحاء العالم يتماشى مع رؤية دولة الإمارات العربية المتحدة لتكون واحدة من أكثر الدول استدامةً في العالم. وننتهز هذه الفرصة لندعو جميع الشركات للانضمام إلى ميثاق الأثر  العالمي للأمم المتحدة والاستفادة من مصادره، إلى جانب أفضل الممارسات المشتركة في جميع أنحاء العالم، وأن يشاركوا عبر شراكات قيمة على الصعيدين المحلي والإقليمي”.

يُذكر أن ميثاق الأثر العالمي التابع للأمم المتحدة هو عبارة عن مبادرة تطوعية الهدف منها تعزيز التنمية المستدامة ومبدأ المواطنة الصالحة للشركات، وقد تم إطلاق المبادرة في الإمارات العربية المتحدة في مايو 2015. ويضم الميثاق الذي تأسس عام 2002 آلاف الشركات التجارية وأصحاب المصلحة من أكثر من 160 دولة في الوقت الحاضر.

Comments are closed.